شجون العربية

الشاعر ــ ماجد الصبحي

حمدْتُكَ  رَبِّي  وأُثْني عليكَ

وحمْدي  إِليكَ  إِلى أَن تشاءْ

وحتَّى  تشاءَ  وبعْدَ  المَشِيءِ

وملءَ الأَراضي وملءَ السَّماءْ

وكلُّ صلاتي على المصْطفى

نبيّـاً  رسولاً  وخيـرَ  اقْتداءْ

بشيرٌ  نذيرٌ  ومنْه  اهْتديتُ

حمدْتَكَ  ربِّي صباحاً  مساءْ

جمعْنا بخمسِ الفضائلِ خمْساً

تُولِّـدُ     فينا   العلا    والإِباءْ

فقصْدُ   الحجيجِ  وقبْلةُ  مَن 

يُصلِّي  ويدعو  بخيرِ  الدُّعاءْ

وفضْلٌ لجنْسِ العروبةِ يسْمو

ودينٌ  يعـزُّ ….. وفيه  ارْتقاءْ

وممَّا  يزيدُ  افْتخاري  ازْدهاءً

وفاضَ  بفخْري  فعَمَّ  الفضاءْ

محبَّةُ   مَن  قد  أَتَتْني  تزورُ

بحسْنٍ   وحزْنٍ  بوجهٍ  سواءْ

فناشدْتُها    اللهَ   عن   أَمْرِها

أَيا مَن   تبدَّت  كشمْسِ الضِّياءْ

عجبْتُ  لحسْنِكِ حينَ  اعْتراهُ

شحوبٌ   عميقٌ  جعلْتُ فداءْ

فقالت:  أَنا  لغةُ  الضَّادِ  فانْظرْ

وأَوْجزْتُ  نثْراً ونظْمَ    الحداءْ

وأَوْفَت حروفي حديثَ الذَّواتِ

وجَسَّدَ   حرْفي  ، فزادَ   البهاءْ

جواهر ُ    قولٍ     ودرُّ    بيانٍ

وسحْرُ   البديعِ  وكنْز    الثَّراءْ

وإِنِّي    ربيبةُ    وَحْيِ  السَّماءْ

تَعَطَّرَ    ذكْري     وزادَ   ارتقاءْ

لساني   فصيحٌ   عَرِيْبٌ   تليدٌ

بقرآنِ   ربِّي    الكثيرِ   العطاءْ

أنا  لغة    الضاد    أعْظِمْ   بها

فيا بْنَ   العروبةِ  طالَ   العَناءْ

فحزْني الذي  قد  تراكمَ جهْلاً

حنينٌ  لذكْرى  لماضي السَّناءْ

زمانٌ     تَوَلَّى    بعهْدِ    زهيرٍ

وقيسٍ   وطرْفةَ   أَهْلِ  الدَّهاءْ

لأهْلِ    البيانِ    وهم    أَهْلُه

وإِنِّي   لأَهْل ٌ    لأَهْلِ   الذَّكاءْ

فخالفَ  خلْفٌ  لهم    منْهجي

أَعاجمٌ   عُرْبٍ   بَدَوْا  أَدعياءْ

فخابوا   وخُيِّبَ    لحْنٌ   لهم

أَساؤوا  لحسْني   بعينِ  الغباءْ

فكيفَ   لأَهْلِ    الحماقةِ    أَن

يروني   بعينٍ  وطرْفِ ازدراءْ

فقُبْحاً   لعُرْبٍ    أُراني   بهمْ

غريبةَ    أَمْرٍ    من    الغرباءْ

فقلْتُ:   رويداً   ورفْقاً    بنا

فما  خابَ  ظنٌّ   بربِّ الرَّجاء

لإن   كانَ   عهْداً   سأُدْلي  به

سيرْسمُ   حرْفَكِ  دونَ  بكاءْ

فعهْدٌ     عليَّ      وإِنِّيَ    بـرٌّ

أَذودُ   إِلى   أَنْ   يحلَّ القضاءْ

فعاهدْتُها    اللهَ    ثمَّ   تولَّت

ولكنَّ     فيها    بقايا    عناءْ

عن النشر

النشر

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*