* اشتفاف النشوة بارتشاف القهوة *

الوثاق ـ أحمد مثقال القشعم

 

شف قلبي في هواها واشتفى
                     وإلى  فنجانها  المر  هفا

شبة النار لها أعرافها
                     ومن العرف بها أن تثقفا

هي مشروب أجاويد الورى
                   سلفٌ طابوا ، وسروا الخلفا

إنها القهوةُ قد فاحت شذىً
                      وأسالت من لماها قَرْقفا

قهوةٌ شقراء تسبي شارباً
              هام في طيب المعاني مرهفا

طعمها يقهي رغاب المشتهي
                    ويرى اللذة من قد رشفا

.في رياضٍ طيباتٍ قد زكت
              وسقاها الغيثُ من بعد الجفا

قد جناها مجتنيها حانياً
             واحتواها كالدراري وأحتفى

وانتقاها حبة من حبة
                  ورمى الأوْضار عنها ونفى

فتجلت لوحة تروي الرؤى
              منظراً يدعو الشغوف المدنفا

باعها في السوق يرجو ربحها
                واشتراها مبتغيها وأصطفى

جاء للبيت وألقى زاده
              شب نيران القرى واستشرفا

وضع القهوة في محماسها
                   حامساً حباتها واستلطفا

عرقت حباتها وستبخرت
                 شقرت لوناً ، وألقت مطرفا

ناثراً حباتها مستمتعاً
                  في رؤاها يتمل  الموقفا

تغتلي فوارة حتى ترى
                  باسمرار اللون مرآها صفا

والمعاميل من الشوق اشتكت
                        ودلالٌ من دلال ووفا

هي كالغرنوق تزهو غنجاً
            تطرب الربع ، فيصحو من غفا

فدلالُ البن ياهذا عذارى
                 في خدودٍ قد ألفن الموقفا

في بلاد الشام كانت حرفة
                    كفُّ رسلانَ بها قد أتحفا

بنت بغداد تسامت منظراً
                        ببهار الهند زادت ترفا

وقريش في دلالٍ أبدعت
               والحساويات صارت متحفا

تشتهي الدلة في حر الحشا
                قبلة الفنجان حتى تشتفي

فإذا ماصب فنجان الهوى
            فاحت الأطياب وانصب الشفا

والفناجين النشاوى تشتكي
            حرقة الجوف وتشوقاً مانطفا

دائرات بين ذياك وهذا
                  دورة الحب بأجواء الوفا

شفة من ثغرها يجلو العنا
                 فيهز الكف شكراً ،واكتفى

قهوة تسبب عقولاً حرة
                      وقلوباً طاهراتٍ ذرفا

من صفاء اللون قالوا أنها
                   دمعة العين نقاء وصفا

إنها المحبوبة السمراء فكم
             هام في نادي هواها الشرفا

جوزة الطيب مع الهال إذا
                    خالطاها جعلاها أظرفا

منحاها طيب الطعم وكم
                   بادراها في عناق ألطفا

وهباها لذعة محمودة
                 نكهة تجلو سديما أغدفا

شارب القهوة يتأنى بها
            مستريح البال يحسو مدنفا

يحتسيها رشفات مغرماً
                 مستعيداً رشفها مغترفا

وانصباب البن يدعو من سلا
            أن تيقظ ، ثم تدعو من غفا

رنة الفنجان أشجى موقعاً
            في قلوب القوم حتى تعرفا

دقة النجر نشيد هامس
                أن هلموا نتقهوى القرقفا

سامر النجر بأجواف السرى
                يجلب الأضياف لما عزما

بثلاث من ترانيم الندى
                    ورباعٍ وخماسٍ اتحفا

ودخان الشيخ إن هب ضحى
                  ومساء فاح طيباً الطفا

ذكريات في الأماسي ساقها
             كل من ذاق الندى واغترفا

وأحاديث القهاوي تشترى
               بثمين المال حتى تقتضى

مجلس ينحل فيه معضل
               والأذى منه توارى وانتفى

كم قضايا أعسرت أصحابها
                 وبفنجان ترى الحل صفا

بش وجهاً وانشراحاً عندما
                     أقبل الضيف إليه ولفا

ياهلا بالضيف أهلاً مرحبا
                 ساقك المولى إلينا شرفا

صاحب البيت يساقي ضيفه
                بعد أن يشرب حتى يألفا

يأمن الضيف ، فلا يخشى الأذى
                      ويراه بالندى متصفا

ذاك يعني طيبا من طيب قد
            رعى العادات حرصاً واحتفى

أسرع الساقي إلى الضيف بها
                 بش وجهاً للقرى إذ ضيفا

واجب الأضياف أن يؤتى بها
                  وهي تغلي باشتياق لهفا

وإذا الضيف احتسى الثاني يكن
              قد تروى الكيف حتى كيفا

صبك الثالث عيب  ، فانتبه
               لمعانيه ، إذا المعنى اختفى

ذاك يستدعي عداوات ، فكن
                 حذراً حين يستل المرهفا

ذاك يعني أنه أنزله
                منزل الخود وأعطاه القفا

وإذا الضيف أبى فنجانه
                  قاصداً أمراً به واستهدفا

رفضه الفنجان يعني غاية
                    يرتجيها وعويصا متلفا

فعلى الصاحب أن يسأله
                    ويلبي ماابتغاه واعتفى

فإذا وافق يحسو قهوة
                ويسود الود من بعد الجفا

وإذا مارفضوا مطلوبه
               قام مهموم الحشا وانصرفا

هي بنت من بلاد أيمنت
                بيمين الصيد تشفى الدنفا

هزة الفنجان كيف ورضى
                  واحترام وانتشاء واكتفا

من يروم القهوة بالسوء يكن
              كالذي رام الحمى والشرفا

ملؤك الفنجان يعني جفوة
              قاصداً للضيف حتى يقرفا

هزة الفنجان فن تالد
                    ودليل أنه الآن اكتفى

فاسقه حتى تراه يرتوي
              ويهز الكأس هزاً أن : كفى

يقف الساقي احتراماً عندهم
                  ويريهم بشره مستلطفا

يقرع الفنجان تنبيهاً لهم
            يتحاشى أن تصيب المعطفا

يمسك الدلة باليسرى وباليم
            نى يعاطي الزائر المستظرفا

دار فنجان القهاوي يمنة
                  وتناهى يسرة ، ثم انكفا

يشرب الأول منها قاصداً
               أن يراه الضيف حتى يألفا

ويعاطي الضيف منها ثانياً
                   ساكباً فيه ترانيم الشفا

بينهم خبز وعيش قد غدا
                   وعهود لم يلوثها الجفا

سمي الأول : ( هيفاً ) عندما
              هف شرباً تحت ظل هفهفا

يشرب الضيف بشوق ثالثاً
                إنه الكيف انتشاء واحتفا

إنما الرابع سيفٌ صارمٌ
              واجب الضيف هنا أن يقفا

وقفة العز إذا حام الأذى
                باذل النفس بميدان الوفا

فيعادي من يعادي صادقاً
          ويصافي من يصافي واصطفى

إنما الرابع قالو جائز
                     لذويه وقريب ما جفا

ونسيب وجوار أصبحوا
              مثل أهل البيت عرفا أعرفا

شر فنجان القهاوي (نايرٌ)
               خص فيه من تمادى صلفا

يملأ الأنفس شرّاً فائراً
                   قاطعاً أوصاله مستنزفا

يقطّع الأحبال مابين الورى
              يوغر الصدر بحقد ماانطفا

وإذا جاءك شيخٌ سيدٌ
              فاكسر الفنجان عمداً متلفا

فمن العيب كما قد ذكروا
            أن ترى شخصاً سواه ارتشفا

لاتجاوزه إلى أن ينتهي
                لا تكن مستعجلاً مستنكفا

باليد اليمنى تناول قهوة
                واعتدل في جلسةٍ مزدلفا

ودع النفخ على فنجانها
                  حاذراً فورتها مستخوفا

حرك الفنجان يبرد وارتشف
                     من ثنايا ثغره مرتشفا

لاتطل شربك فنجان الندى
                  كن نبيها بالمعاني مرهفا

لاتقدم قهوة قد بردت
                  واجعل القهوة تغلي لهفا

وإذا طاب شخص بدمٍ
              جمع الشيخ الورى مستحلفا

صب فنجاناً يسمى ( فارساً )
            من يروي الخصم فنجان الهفا

إن من يشرب فنجان العدا
                     وجب الثأر عليه مردفا

وإذا ماامرأة في مجلسٍ
            خصّها السّاقي ببدء واصطفى

فهي زوج لمضيف غائبٍ
                  أو هي الأم تسامت موقفا

طعنت في السن وازدادت ندى
              واستطالت في المعالي شرفا

ربّة البيت ستسقي ضيفها في
                  غياب الزوج طيباً ماانتفى

حقه أن يشرب الكل فقد
                عاهد النفس على بذل الوفا

نال إكراماً ، وقد صان الحمى
                    مااستمالت عواثير الخفا

قد تحرّى واحداً أو ثالثاً
                      لايثني قاصداً مستلطفا

إنما الواحد يعني أنها
                    أفردت وصفاً، ونافت أنفا

إنما الثاني هو الكيف فكن
                    حذراً من شربه مستوقفا

أتبع الثالث بالثاني، وكن
                   عالماً بالعُرف محمود القفا

هذه القهوة تاريخٌ عريقٌ
                  في مضافاتِ الكرام الظرفا

كم تغنى شاعرٌ في وصفها
                 وشدا الحادي وأبلى الخلفا

في نواديها أحاديثُ الأُلى
                    وبطولات الجدود الشُّرفا

عن التهامي

محمد التهامي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*